كيف أكتب ١٣ تدوينة إسبوعيا (مترجم)

From

في الاشهر الثمانية الاخيرة، كتبتُ من ١٠ الى ١٣ تدوينة ومقال خلال الاسبوع.

لا، ما أمزح معاك، لم أجبر نفسي ولم أعذبها. فقط لأني أنا أحب الكتابة، أكتب من ٣-٤ مرات في الأسبوع لمدونتي، ومن ٢-٣ مرات في الاسبوع لموقع ما وأعمل في وظيفة حرة (فريلانسر) في مواقع متنوعة على الويب. حاولت أعمل في مجال أنا استمتع فيه بينما اكسب منه أيضا دخل مالي. والمسألة بالنسبة لي هي ربح-ربح لكل الأطراف.

مؤخرًا صديقة مقربة مني سألتني كيف إنتي قادرة على الكتابة في معظم الوقت!؟ ولأني “أحب ما أعمل”، فهذا جعل عملي ممتع، انتاج هذه الكمية من المحتوى خلال الأسبوع هو تحدي حقيقي. أتعلمت بعض الأساليب اللي ساعدتني أحافظ على الإنتاجية بدون ما أحترق كتابيًا (طبعا ما راح أنكر انه في بعض الأوقات ما كنت قادرة اكتب وشعرت بالاحتراق فعلا، بس هذه قصة ثانية في وقت آخر).

كيف تكون كاتبًا منتجًا

أكتب كل يوم

هل اعتقدت انني سأخبرك بأداة سحرية، صح!؟ أبدًا ، عندما بدأت التدوين كنت أكره سماع هذه النصيحة. خضت حروب مع كل طرف خيط ممكن يخليني غير قادرة على البدء. وبمجرد ما بدأت طفلتي في الذهاب للروضة، أحكمت جلستي على الكرسي الخشبي المريح الساعة ٤ الصباح وبدأت أنقر أزرار الكيبورد. هذا هو وقتي الوحيد للكتابة بشكل متواصل بدون انقطاع لذلك لا أريد تفويته.

الكتابة كل يوم ليست مسألة سهلة، بعض الأيام في الصباح لا أكون قادرة على النقر على الكيبورد بسرعة وبالتالي لا أستطيع نقل افكاري بسرعة. في أيام أخرى، أضغط بشكل تلقائي على الكيبورد على أمل أنّ الالهام سيأتي في أي لحظة من بين أصابعي. ومهما كانت الأفكار اللتي اقوم بكتابتها استمر بالنقر على أزارير الكيبورد وفي احيان كثيرة تترتيب الكلمات وتصير الأفكار مترابطة.

عادة أنا لا اكتب كل يوم، اكتب في أيام الاسبوع فقط (لا أكتب في نهاية الاسبوع)، وبعض الأحيان اخرج لابتوبي في نهاية الاسبوع في الليل لو شعرت ان لدي فكرة مميزة اكتب عنها أو شعرت بالإلهام.

دربت نفسي أن اكتب كل يوم في الصباح لدرجة أنني اشعر بشعور غريب اذا لم أتمكن من الجلوس على مكتبي ومعي كوب قهوتي. وهذا يقودني للفكرة التالية.

أنشئ روتينك الخاص

حتى كون مكتبي موجود بالقرب من سريري، إلا أنه من الضروري أن ارتدي ملابس الصباح كل يوم، أقوم باعداد فطوري و قهوتي في كوبي المفضل واحملهم معي لمكتبي. بالاعتماد على تصميم مخطط المنزل هذه هي أيضا زاوية الافطار، افتح جهاز الحاسوب ، وأقوم بعمل عصف ذهني سريع بيني وبين تقويم المحرر الخاص بي.

ومن ثم، أبدأ بالكتابة.

هذا الروتين يدرب عقلي وجسدي. أنا أعرف انني عندما أجلس على كرسيي مع كوب القهوة، فهذا يعني وقت الكتابة. غالبا روتيني الصباحي يعتمد على ذهاب اطفالي للمدرسة في ذلك اليوم، لكن الجلوس على المكتب مع كوب القهوة هي علامتي الخاصة.

أنا أكتب بشكل أفضل في الصباح، لذلك انشأت الروتين الايجابي في هذا الوقت من اليوم. إذا كنت تفضل الكتابة بالليل، من الممكن أن تعطي نفسك قطعة من الكاكاو ثم تجلس على مقعدك وتكتب، مهما كان اختيارك، اختار شيء ما يجعلك تشعر بشعور جميل، اربط هذه المشاعر الجميلة مع الكتابة.

ابدأ بملف الأفكار

يستعمل هذا الملف في التسويق، ملف الأفكار هو مجموعة من النماذج والرسائل الاعلانية. الكُتّاب أيضا بحاجة لملف أفكار لعناوين للمقالات، وأفكار للمدونات. إذا لم يكن لدي أي فكرة عما اكتب المرة القادمة، أُخرج ملف الأفكار واستفيد منه. على سبيل المثال، عندما سألتني صديقتي آبي كيف أستطيع السيطرة على أطفالي وأعمل في الكتابة في نفس الوقت، أعطتني فكرة من الممكن الكتابة عنها في تدوينة، لذلك اضفتها لملف الأفكار.

مهما كانت الفكرة الأساسية، انا أقوم بإعادة صياغة الفكرة وأجعلها مناسبة أكثر. بدلا من أن أكتب ” الربيع يجعلني سعيدة” أكتب : ” ٥ أسباب ليجعلني الربيع أصبح أماً أفضل”. وبدلا من أن أكتب” كتابي المفضل للقراءة” أكتب: “لماذا أحب هذا الكتاب وأنت أيضا سيعجبك”، نفس الفكرة لكنها أفضل. بمجرد ما تبدأ تفكر في عناوين مقالاتك بهذه الطريقة ستجد الأفكار في كل مكان.

نسخة ملف الأفكار الخاص بي موجودة وتعيش في Evernote ، تطبيق المفكرة المجاني. لذلك هي موجودة في جوالي، وأيضا استخدم النسخة الخاصة بالويب على جهاز الحاسوب. وبالتالي من الممكن اضافة اي فكرة جديدة تخطر على بالي مباشرة في نفس المكان، لابد اسجلها مباشرة وإلا ستختفي، ولأني اكتب في مواقع مختلفة مواضيع مختلفة، أنشأت ملف الافكار لكل موقع لسهولة الوصول لها.

أوجد لنفسك تقويم المحرر

ماهو تقويم المحرر الاسطوري!؟ معناه فقط أن تخطط موعد تسليم كل مقال. في الموقع اللي اعمل فيه بشكل حر (فريلانسر) عندي مواعيد تسليم ثابتة كل أسبوع، أنا أعرف انه وفي كل يوم اثنين من المفترض تسليم مقالة. اكتب موعد التسليم في التقويم أو اضيفه Asana موقع مجاني لادارة المشاريع.

بالنسبة لمدونتك، حدد عدد التدوينات اللتي تنوي نشرها. مرة، مرتين، ثلاث مرات، كل يوم؟! بمجرد أن تحدد عدد المرات، حدد مواعيد محددة للنشر وثبتها.

إذا كنت تريد أن تكون محدد أكثر، حدد مجالات معينة لأيام معينة. مثلا، يوم الاثنين تكتب عن أي مغامرة حصلت معاك خلال الويكند، الأربعاء قد تكون وصفة طعام، الجمعة شارك عن هواية انت تحبها. جربت هذه الطريقة لكن مع الأسف لم تنجح معي، لذلك كنت أقوم بنشر وصفة وحدة كل اسبوع .

من الممكن أن تنشئ نمط او ثيم بشكل شهري لتحدد مواضيعك اللتي تخطط للكتابة عنها. مهما كانت خطتك، اجلس مرة واحدة خلال الاسبوع ( او خلال الشهر لو كنت منظم أكثر مني) وضع خطة بالمقالات اللتي تنوي كتابتها خلال الاسبوع (الشهر).

انقطع عن الكتابة يوم واحد في الاسبوع

كتابة المحتوى بأكبر كمية ليست مهمة سهلة. من المفترض بي الجلوس بسهولة على الكمبيوتر طوال ايام الاسبوع ومحاولة الكتابة، لكن لا أستطيع.. الكتابة وظيفة مرهقة، ولابد ان نعطي عقلنا فرصة للاسترخاء. انا اخذ في عطلة نهاية الاسبوع اجازة واحاول قطع علاقتي حتى مع السوشال ميديا بقدر الاستطاعة. أقرأ،اتابع مسلسلات إلى أن اتعب ،اخذ قيلولة، اخبز.

اخرج للخارج وأعيش الحياة ، لذلك اقدر لاحقا أجد شيء ما اكتب عنه في بداية الاسبوع!

انا عارفة اكيد انك سمعت كل هالنصائح من قبل.هذه مو اساليب او افكار جديدة. عالأرجح أنك قرأت نصائح في مقالات ثانية مع افكار مشابهة. ليش؟ لانها تعمل بالفعل وتنجح! المفتاح في هذه الأفكار انك تجربها بشكل ثابت ومنضبط وبالتالي راح تأثر عليك وعلى حياتك.

للأسف مافي أقراص سحرية لتكتب ١٣ مقالة ومقال في الأسبوع. اجعل الكتابة هي أولوياتك وراح تكتب باذن الله.

ماهي الأساليب الإضافية اللي تعتقد انك ممكن تضيفها للقائمة؟


Original post

هذه التدوينة هي جزء من سلسلة #تحدي_رديف اليوم الواحد والعشرون.

Tagged:

7 COMMENTS

اترك رد

Related Posts

%d مدونون معجبون بهذه: