كتابة المحتوىمقالات مترجمة

كيف أكتب من ٨ ل١٠ تدوينات اسبوعيًا (مترجم)

Blogger typing

أول سؤال يسألني إياه الآخرين إذا عرفوا أنني مدونة محترفة هو:”كيف بإمكانك كتابة هذا المقدار من التدوينات؟؟”

هذا صحيح أنا اكتب تدوينات بمعدل متوسط كل اسبوع، بالعادة من ٨-١٠ تدوينات وأحيانا قد تصل إلى ١٢ تدوينة، وأنا أعمل في وظيفة بدوام جزئي، وأقوم بإدارة منزلي. وفي أوقات العمل وقتي ليس دائما ما يكون في الكتابة، لأنه مع الكتابة علي أن أقوم بأعمال جانبية متعلقة ب عملي الخاص، مثل التسويق، انشاء المحتوى الخاص بي ،الفواتير ،دفع الضرائب …الخ.

للعديد من عملائي فإن إيجاد الوقت المناسب للتدوين هي واحدة من أكبر التحديات التي يواجهونها، خاصة اذا كان المحتوى المطلوب إنشاؤه أصلي ذا قيمة عالية، يحتاجون لوقت طويل لانجاز تدوينة واحدة.

في الحقيقة، بعض المدونين قالوا أن هناك من نصحهم بوجوب قضاء ٢٠ ساعة على الأقل ليكتبوا تدوينة واحدة. عشرون ساعة. لا تفهمني بشكل خاطئ: أنا من مؤيدي الجودة على العدد لكن بامكاني كتابة كتاب كامل خلال ال٢٠ ساعة، وليس مجرد تدوينة واحدة.

الناس عادة يصبحوا بطيئين أثناء الاعداد لكتابة تدوينة لعدد من الأسباب، عادة ما يكفي من ساعتين ل ٦ساعات لتكتب.

ومع ذلك، ليس عليك قضاء كل هذا الوقت لتكتب، هنا أعطيك أفضل نصائحي لتجعل عملية التدوين أسهل وبجودة أعلى:

لا تضيع وقت الكتابة القادم بالتفكير في موضوع ما لتكتب عنه

أنا أؤمن بوجوب جدولة أوقات معينة للعصف الذهني بشكل مستقل تماما عن وقتك المحدد للكتابة. بالنسبة لي شخصيا العصف الذهني له وقت محدد تماما. بالنسبة لعملائي، بالعادة اساعدهم لعمل عصف ذهني ونخطط معا حول الموضوعات المطلوبة لـ ٦ الشهور القادمة مرة واحدة. أما ما يخص عملي الخاص وجدت ان ٦ اسابيع هو اكثر مدة تكون تحت سيطرتي لجدولة خطتي في تقويم المحرر، وبشكل عام أحتفظ بالأفكار الجديدة المميزة مباشرة في قائمة الإلهام و من الممكن الاستفادة منها لاحقا.

لتطبيق هذه النصيحة: ابدأ بملف، دفتر، مجلد، ورقة بيضاء ثم أبدأ بتسجيل الأفكار بمجرد ورودها بذهنك. ثم استخدمها عندما تحتاجها.

جدول أوقات الكتابة واجعلها أوقاتًا مقدسة

لدي العديد من العملاء لأتابع الكتابة لهم، لذلك علي أن أكون متأكدة أنني جدولة أوقات الكتابة لكل واحد منهم قبل موعد التسليم المقرر، بالإضافة لجدولة أعمالي ! لكنني واجهت مشكلة صغيرة، أقوم بجدولة أعمالي كلها في تقويم واحد، ثم يحدث أن يحتاجني أحد العملاء في مقابلة ويعتقد أنني مشغولة في هذا الوقت (مثلا بين ١لـ ٤ عصرا) بينما كان بامكاني تأجيل كتابة هذه النصوص لوقت آخر(أولويتي للاجتماع الآن).

وجدت الحل باستخدامي لتقويم آخر (ثانوي) لجدولة المقالات المطلوب مني إنجازها في ذلك اليوم وبالتالي يظهر لعميلي أني متفرغة في التقويم الاساسي، بينما أصبحت أكثر مقدرة على التحكم بوقتي وترتيب أولوياتي بين الكتابة والعملاء.

هذه المسألة مهمة لأنها تمنحك موعدا نهائيا للتسليم، لقد تعلمت أن وجود موعد التسليم هو الوسيلة الوحيدة للكتابة بالنسبة لي ( أجلس على الكرسي، أبدأ بالنقر على أزرار الكيبورد، وأكتب بجنون)، إذا كنت تشعر أنك مثلي، جرب وضع جدول زمني صارم، أو أوجد لنفسك شريك بإمكانه محاسبتك على تقصيرك في الكتابة.

لتطبيق هذه النصيحة: إذا كنت لا تعرف مقدار الوقت (المتوسط) الذي تستغرقه لكتابة تدوينة، إبدأ بحساب الوقت لنفسك. بمجرد ما تعرف إبدأ بجدولة وقتك المخصص للكتابة واجعله وقت مهم مثل أي شئ آخر مهم بحياتك.

لا تتجاوز القيمة لأن وقتك قصير، دون بغش

أعتقد أن أولائك معلموا التدوين الذين نصحوك بحاجتك إلى ٢٠ ساعة لتكتب مقالا ليسوا ساديين. فقط لأنهم يريدون منك كتابة قطعة محتوى مميزة. ولا خلاف في ذلك. كل محتوى تكتبه عليه أن يقدم قيمة فعلية لجمهورك.

لكن مالذي يجب عليك فعله حيال الأسابيع الكثيرة التي لا تجد فيها وقتا كافيا؟ أو الأيام التي تصارع فيها مع حبسة الكاتب؟

أنا أحب إخراج ما أدعوه بـ “التدوينات الغشاشة” لكن في الحقيقة ليس بها أي غش، بعض الأوقات هذه التدوينات تكون التدوينات الأكثر شعبية في مدونتك! وهذه التدوينات تحتوي على:

  • تدوينات القوائم، مثل أفضل ١٠ أدوات تستخدمها في عملك الخاص، أو ٥ بودكاست تحب الاستماع لها دائما، أو كتبك المفضلة.
  • يمكن أن تكون تدوينات “روابط”.
  • شارك انفوجرافيك (رسم بياني) رائع شاهدته، واكتب مقطع أو مقطعين حول لماذا هي رائعة.
  • أكتب تدوينة ” أسئلة وأجوبة” حول عملك الخاص.

هذه أفكار حول تدوينات سهلة وسريعة لا تأخذ وقتا أو مجهودا كبيرا، وبالفعل أنت لا تزال تقدم لجمهورك تدوينات ذات قيمة.

لتطبيق هذه النصيحة: أعط نفسك ١٠ دقائق لتسجل قائمة بأفكار لـ “التدوينات الغشاشة” اللي ممكن أن تكتب عنها في يوم ما، ثم قم باضافتها لملف الإلهام الخاص بك لحين احتياجها يوما ما.

لا تضيع وقتك في إعادة كتابة العناصر الثابتة

للعديد من الأشخاص، البدء بمنشور يعني التحديق في المساحة البيضاء والشعور بالتوتر. أنا أستخدم قالبا محددا دائما لي أنا شخصيا ولـ عملائي. يساعدني هذا القالب على البدء مباشرة فيما أريد أن أكتب عنه بدلا من التفكير حول ماذا سأكتب الآن و لاحقا. أيضا يساعدني على البدء من المنتصف أو كتابة التلخيص النهائي الذي أتاني وأنا أستحم، المهم ألا افقد مكاني في التدوينة.

لتطبيق هذه النصيحة: أنشئ قالب تدوينة افتراضي بإمكانك الرجوع إليه قبل أن تبدأ.

حقق الكمال، لأنها لن تكون مثالية أبدًا.

هذه نصيحة سرية حقيقية اذا كنت تريد ان تنشر تدوينة مكتوبة بسرعة وبكفاءة: امتلك الثقة. هل أبدو مبالغا. لا، أعتقد أن السبب الرئيسي الذي يجعلني اكتب بهذه الطريقة هي ثقتي في أنه بإمكاني إنجاز هذا العمل.

أراهن أن لديك نقطة ثقة أيضا، ربما تكون ثقتك في انشاء التصاميم لعملائك، أو ربما تكون في مرحلة تبادل الأفكار، أو حين تكون في مكالمة مع مدربك الشخصي. أنت تعرف منطقة عبقريتك، قم باستغلالها.

بإمكانك أن تنشئ ثقة مزيفة عن طريق السماح بفكرة ان كل تدوينة لا يجب ان تكون مثالية. الانترنت يحتوي على كم هائل من الأخطاء، أنا اتفهم اصدقائي انكم صدمتم ، لكن اذا كان المنشور الذي تنشره لايبدو تماما مثل ما كنت تأمل فلا بأس، مالذي سيحصل!؟ لاشيء وسيكون لديك فرص جديدة الاسبوع القادم.

إذا وجدت نفسك تعاني مع نصك، تقوم بالتعديل مرة بعد مرة، أو تجد نفسك تعاني لتضغط زر النشر، فأنا اقترح عليك بشدةأن تجد محررا لينظر لنصك ويقيمك. ستشعر بالثقة التي تحتاجها قد عادت إليك.

لتطبيق هذه النصيحة: إذا كانت لديك مشكلة مع المثالية، تعاون مع صديقك او شريكك في الكتابة او حتى محرر محترف ليساعدك في تجاوز الشك و يهذب عملك.

كيف يبدو أسبوعي الخاص

أسبوعي قد يبدو مختلفا تماما عن اسبوعك، لكن دعني اشاركك كيف يبدو:

  • لقد قمت بالفعل بتحديد العناوين الرئيسية للتدوينات (من قبلي أو من قبل عملائي)
  • قمت بالتأكد من أوقاتي المتاحة في جدول أعمال وحددت وقت الكتابة.
  • قمت بابعاد كل المهام الاخرى والمشتتات، لذلك بامكاني تحديد مواعيد التسليم بشكل دقيق، عملائي يعرفون متى أوقات تسليم تدويناتهم ولا أريد تخيب أملهم.
  • لدي دائما خطة بديلة، (التدوينات الغشاشة) في بالي إذا عجزت الكلمات عن الخروج.
  • أكتب بسرعة وبكفاءة، مما لا يعطيني الفرصة للتفكير بهوس الكمال، وأقوم بإرسال التدوينات المهمة إلى شريكي ليقرأها قبل أن أعتمدها.

كيف تكتب تدويناتك بكفاءة وسرعة؟ ماهي النصائح من التي كتبتها بالأعلى تقوم بها أنت أيضًا، سأكون سعيدة بمعرفة رأيك.


رابط التدوينة الأصلية.


هذه التدوينة هي ضمن سلسلة #تحدي_رديف للتدوين اليومي اليوم ٣٦.

تدوينات ذات الصلة: كيف أكتب ١٣ تدوينة إسبوعيا (مترجم)

Tagged:

1 COMMENTS

اترك رد

Related Posts

%d مدونون معجبون بهذه: