مطرنا اليوم بفضل الله، وهي تقريبا أول مرة لنا خلال هذا الموسم، آخر مرة هطلت فيها أمطار مقاربه لهذه (يعني قوتها) كانت في الفترة بين ٢٠٠٩ – ٢٠١٠، تسببت حينها كمية الأمطار بسيول وصلت لمنتصف المدينة، وخربت السيارات ودخلت البيوت..

اليوم، في المنزل ومن النافذة تنهمر الأمطار بقوة مجددا، منظرها يبدو جميلا جدا، أما ما واجهه الناس بالخارج وشاهدناه لاحقا كان أمرًا مؤلما، تكرار هذه الحوادث بعد هذه السنين. يالله ألطف بحالنا..

قرأت

استمعت

بودكاست الإسبوع: كيف تنجح العلاقات مع ياسر الحزيمي، بودكاست فنجان: المعروف لا يعرف ، وباذن الله نفرد تدوينة خاصة لمناقشة الحلقة.


هذه التدوينة هي جزء من سلسلة #تحدي_رديف للتدوين اليومي اليوم ٣٧.

Tagged:

2 COMMENTS

اترك رد

Related Posts

%d مدونون معجبون بهذه: